قصيدة للشاعر صالح هواري في أمسية بطل الساحات

الشاعر الفلسطيني صالح هواري أحد شعراء أمسية "بطل الساحات" الشعرية في خرمشهر حلّ ضيفا على برنامج السنوية الاولى لاستشهاد القائد الحاج قاسم سليماني الذي اقامه مركز الفكر والفن الاسلامي (حوزة هنري)، بتنسيق وبرمجة مؤسسة سبهر سورة هنر.

تاريخ الإرسال 1399/10/22

وكانت له القصيدة التالية:

 

وتنهزمُ الهزائم

.....

يا صاحبي فرغَتْ من التحليقِ أجنحةُ العواصِمْ

إلا بزندِكَ لا تثقْ

أطلقْ سهامَكَ لا تساومْ

فإذا سقطتَّ صعدتَّ نحو ذرا السماءِ وَأنتَ غانمْ

وَأقولُها لا خائفاِ من أيِّ مسؤولٍ وَحاكمْ

مَنْ يستعنْ بالأجنبيِّ يعشْ حقيرَ النفسِ نادمْ

الأخوةُ الأعداءُ ما جلبُوا لنا إلا المآتمْ

عدُّوا إلى التطبيعِ شهوتَهم أناخُوا كَالبهائمْ

تَبَّاً لكلِّ يدٍ تُمَدُّ لغاصبٍ وغدٍ وَغاشمْ

تقضي الكرامةُ أنْ نموتَ على الكفاحِ ولا نسالمْ

يا صاحبي ماذا نقولُ لعالمٍ يغتالُ حقَّكَ في المحاكمُ

وَيظلُّ ضدَّكَ بينَما ينفي عَنِ الجاني الجرائِمْ

قتلُوا البراعمَ قبلَ أنْ تنمو على الغصنِ البراعمْ

يا صاحبي

عنبٌ وَلا تحلمْ بِهِ ما دامَ ذئبُ الليلِ جاثمْ

ميزانُ عدْلِكَ غائِبٌ ما دامَ فوقَ الأرضِ ظالِمْ

هِيَ محنةٌ سوداءُ زائلةٌ وَتنهزمُ الهزائمْ

وَيعودُ ريشُ الغيمِ مفروشاً بِأجنحةِ الحمائِمْ

هذا امتحانُ الصَّاعدينَ إلى السماء بلا سلالمْ

القدسُ مِئذنةُ السّماءِ هلالُها نسرٌ مقاومْ

قمرانِ في وطني نباهي فيهما حَسَنٌ وقاسمْ

فاهتفْ وأنتَ على يقين:

إنَّ يومَ النصرِ قادِمْ

.......